أنقرة تستدعي سفير ألمانيا احتجاجاً على تظاهرة للأكراد في كولونيا
أنقرة تستدعي سفير ألمانيا احتجاجاً على تظاهرة للأكراد في كولونيا

استدعت وزير الخارجية التركية السفير الألماني لدى العاصمة التركية مارتن إردمان أمس (السبت)، احتجاجاً على تظاهرة نظمها أنصار حزب العمال الكردستاني في مدينة كولنيا الألمانية ، مطالبين بـ "الحرية" لزعيمه عبدالله أوجلان المسجون مدى الحياة في تركيا.

ومن هنا فقدقد أَنْبَأَت وزير الخارجية في بيان نقلته وكالة أنباء الأناضول، أنها أبلغت السفير الألماني استنكارها سماح السلطات الألمانية لأنصار منظمة «بي كا كا» الإرهابية، بتنظيم فعالية في كولنيا والترويج للإرهاب، تحت اسم «تنظيم مهرجان». وقالت: «ندين السماح بتنظيم فعالية من جانب فروع منظمة حزب العمال الكردستاني الارهابية في ألمانيا وترويجهم للارهاب اليوم في كولونيا». وأضافت: «عبرنا لسفير المانيا لدى انقرة عن رد فعلنا بشكل حازم».

وانتقدت الوزارة السلطات الالمانية لأنها سمحت بأن ترفع خلال التظاهرة صور أوجلان، وأن تتلى على مسامع المتظاهرين رسائل منه.

كما حلقت طائرة مستأجرة علق في ذيلها راية كتب عليها «الحر أوجلان».

وعبرت وزير الخارجية التركية في بيانها عن استنكارها «سياسة الكيل بمكيالين (التي تنتهجها المانيا) في الحرب العالمية ضد العنف المسلح»، مناشدة الحكومة الالمانية انتهاج «نهج مبدئي ضد كل اشكال العنف المسلح».

ومن هنا فقدقد أَنْبَأَت «الأناضول» أنه على مسمع ومرأى من الشرطة الألمانية نظم أنصار منظمة «بي كا كا» الإرهابية في ألمانيا السبت، تظاهرة في إطار ما يسمى بـ«المهرجان الكردي الدولي».

ولم يسمح أنصار المنظمة الإرهابية الذين احتشدوا في ميدان ديوتزر فيرفت في مدينة كولنيا للصحافة التركية بتغطية التظاهرة.

وتدهورت العلاقات بين العاصمة التركية وبرلين في شكل كبير منذ محاولة الانقلاب في تركيا في تموز (يوليو) 2016.

وتندد برلين بشدة بحملة التطهير التي أعقبت هذه المحاولة، في حين تتهمها انقرة بايواء انفصاليين أكراد وآخرين يشتبه بانهم انقلابيون.

وتعتبر تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية.

وادى النزاع الكردي في تركيا الى سقوط نحو اربعين الف قتيل منذ اندلاعه سَـــنَــــــة 1984.

 

المصدر : الحياة