مزهر: نرفض ثنائية الحوار بين فتح وحماس والحوار الوطني الضمان الحقيقي للمصالحة
مزهر: نرفض ثنائية الحوار بين فتح وحماس والحوار الوطني الضمان الحقيقي للمصالحة
خاص جريدتي - أحمد جلال
أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رئيس فرعها في غزة، جميل مزهر، أن حركته تدعم الجهود المصرية التي تُبذل لإنهاء الانقسام الفلسطيني، مشدداً على أن رفض حركته لثنائية الحوار بين حركتي فتح وحماس، لافتاً إلى أنها تعطي الفرصة لأي طرف بوضع الفيتو على الصالحة.

وبين وأظهـــر مزهر، في تصريح خاص لـ "جريدتي"، أن الحوار الوطني الشامل لكل القوى الفلسطينية يشكل ضمانة حقوقية لإنجاز المصالحة، ولا يسمح لأي طرف بوضع فيتو على الملف، داعياً "مصر" لاستثمار جهودها لدعوة الفصائل إلى حوار وطني ووضع قضايا المصالحة في إطار الكل الوطني بما يشكل ضمان لإنهاء الانقسام.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن التحرك المصري يأتي ضمن مساعي الــــقاهــــرة لاستعادة دورها في المنطقة خاصة وأن ملف المصالحة أحد الملفات المهمة والرئيسية للقيادة الفلسطينية، لافتاً إلى أن الجبهة الشعبية تتطلع لنجاح الجهود المصرية والوصول إلى انجاز حقيق للمصالحة.

وأكد الحوار الوطني الشامل لكل القوى يشكل ضمانة حقوقية لأي ارتدادات ممكن ولا يسمح لأي شخص وضع فيتو، على "مصر" الاستثمار جهودها لدعوة الفصائل للحوار ووضع قضايا المصالحة في إطار الكل الوطني بما يشكل ضمانا لتحقيق المصالحة.

ونفى مزهر، أن تكون "مصر" قدمت أي دعوات للفصائل من أجل البدء بحوار شامل، مستدركاً: "المؤشرات تدل على أن القيادة المصرية تسير في تجاه دعوة شاملة للفصائل، ونتمنى أن يكون هناك استجابة حقيقية من جانب حركتي فتح وحماس بما يمهد لعقد حوار وطني شامل".

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ وفدين من حركتي فتح وحماس يتواجدان في الــــقاهــــرة (الــــقاهــــرة)؛ لبحث ملفات عديدة أبرزها المصالحة الفلسطينية، حيث تبحث السلطات المصرية الملف مع الحركتين كلُ على حدا.

المصدر : دنيا الوطن